قصه حياة الشاعر العراقي بدر شاكر السياب

  قصه حياة الشاعر العراقي بدر شاكر السياب 
 

كتب / على ناظر

دائما يهتم موقع مصر الآن بتقديم سلسله عن  والمتميزة والمثقفة وهذا المقال عن إحدى شعراء العراق وهو الشاعر بدر شاكل السياب تعد قصة حياة الشاعر العراقي من القصص المشوقه والمليئه بالنجاح والقصائد العظيمة .


قصه حياة الشاعر العراقي بدر شاكر السياب
قصه حياة الشاعر العراقي بدر شاكر السياب 



بدر شاكر السياب هو شاعر عراقي معروف واحد من أبرز الشعراء في العالم العربي. ولد في 1925/12/25 في  قرية جيكور في محافظةالبصرة التي تقع  جنوب العراق. يعتبر السياب أحد رواد الشعر الحديث والمعاصر، وقد أثرى الأدب العربي بإسهاماته الشعرية الراقية. 

تميزت قصائد السياب بالغموض والعمق، حيث تتناول قضايا الحب والوطن والإنسانية بأسلوب معبر ومشوق. يتسم شعره بالصور الجميلة والتعبير الفريد ، ما جعله يصب من أشهر الشعراء العرب المعاصرين ويحظى بشعبية واسعة في العالم العربي. 


الأسلوب الذى تميز به الشاعر العراقي بدر شاكر السياب


تميز الشاعر  بأسلوبه المميز ومعانيه الفريدة، حيث انتقل بكلماته وأبياته بنا إلى عالم مختلف ، يسيطر فيه الأحاسيس والمشاعر بشكل فني راقٍ. يعتبر السياب أحد رموز الشعر الحديث في العراق والعالم العربي، وقد حاز على العديد من الجوائز والتكريمات عن إسهاماته الثقافية والأدبية. 



 

رحل بدر شاكر السياب عن عالمنا في 24ديسمبر 1964، إلا أن أثره وإرثه الشعري ما زال يتواجد ويستمر في إلهام الأجيال القادمة من الشعراء والمثقفين. 

ومن اهم القصائد له (انشودة المطر) 
عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحَرْ،
أو شُرفتان راحَ ينأى عنهما القمرْ.
عيناكِ حين تَبسمانِ تورقُ الكروم.
وترقص الأضواء... كالأقمار في نهَرْ
يرجّه المجذاف وهناً ساعة السَّحَرْ
كأنما تنبض في غوريهما، النّجومْ...
وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيفْ
كالبحر سرَّح اليدين فوقه المساءٍْ،
دفء الشتاء فيه وارتعاشة الخريفْ،
والموت، والميلاد، والظلام، والضياءْ؛
فتستفيق ملء روحي، رعشة البكاءْ
ونشوةٌ وحشيّةٌ تعانق السماءْ
كنشوة الطفل إذا خاف من القمرْ!
كأن أقواس السحاب تشرب الغيومْ
وقطرة فقطرةً تذوب في المطرْ...
وكركر الأطفالُ في عرائش المكرومْ،
ودغدغت صمت العصافير على الشجرْ
أنشودةُ المطرْ.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق