بطولة الاوليمبياد _ ميكالى يستعد لبطولة الاولمبى بعد هزيمة المنتخب فى بطولة إفريقيا

 بطولة الاوليمبياد _ ميكالى يستعد لبطولة الاولمبى بعد هزيمة المنتخب فى بطولة إفريقيا .

كتب / علي ابواليزيد

بعد ما حدث لمنتخب الشباب ببطوله افريقيا الاخيره والظهور بمستوي مخيب للامال عاد المنتخب الاولمبي لنا مره اخري لينقذ شغف المشجع المصري لمتابعه المنتخب مره اخري .

بطولة الاوليمبياد _ ميكالى يستعد لبطولة الاولمبى بعد هزيمة المنتخب فى بطولة إفريقيا
  ميكالى يستعد لبطولة الاولمبى بعد هزيمة المنتخب فى بطولة إفريقيا 


 


بعد ما حدث لمنتخب الشباب ببطوله افريقيا الاخيره والظهور بمستوي مخيب للامال عاد المنتخب الاوليمبي لنا مره اخري لينقذ شغف المشجع المصري لمتابعه المنتخب مره اخري .

فوز المنتخب المصرى ببطولة الاولمبي 

عندما فعلها في ٢٠١٩ بعد خروج المنتخب الكبير من بطوله افريقيا التي اقيمت في مصر حينها فظهر المنتخب الاوليمبي حينها وانقذ الموقف 

وفاز ببطوله افريقيا وكانت الجمهور يملئ الاستاد في صوره لا تحدث كثيرا في هذه الفئات السنيه والآن يعود منتخب مصر الاوليمبي للعب نهائي بطوله افريقيا بعد ضمانه الذهاب لأولمبياد باريس .


استعداد ميكالى لتشكيل الهيكل الاولمبى

قدم ميكالي هيكل منظم في جميع خطوط الفريق هيكل قابل للتطوير اكثر واكثر ولكنه اكتشف القصور الموجوده وقدم الهيكل المناسب الذي يخفي معظم هذه القصور

 ثم انتقل لمرحله الاستفاده من قدرات اللاعبين ونلاحظ تطور اتخاذ القرارات لدي اللاعبين في الملعب علي مدار البطوله الهيكل الهجومي للمنتخب ممتاز من ناحيه الانتشار والانماط المتكرره .

ينقصها اتخاذ قرارات سليم اكثر من اللاعبين وهذا يأتي مع كثره لعب الماتشات مع المنتخب في هذا الهيكل المنظم للمدرب ميكالي دفاع منظم في جميع الخطوط .

 واتباع اساليب الدفاع المتبعه من المدرب هي المناسبه لقدرات الفريق مما يجعل المنتخب يدخل الند بالند لأي منتخب مهما كان اسمه او إن كانت جودته افضل من المنتخب .

 ولكن هناك مدرب كبير يجلس علي الدكه يجعل المشاهد لا يري فارق بل يري الفارق لمصلحه المنتخب الوطني بلاعبين ليس معظمهم اساسي في انديتهم مقارنه بباقي المنتخبات.

مما ساعد في مشاهده واكتشاف لاعبين لم يكن الاغلبيه يعلم بهم وجيل جديد في منظومه نتمني ان تستمر اكثر في تطوير جميع اللاعبين .

إقرأ أيضا: لجوء الزمالك للإقتباس


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق