المرأة كل المجتمع وليست نصفه

 المرأة كلَ المجتمع وليست نصفه 

كتبت / رندا عبدالعظيم شحاته


عزيزي القارئ أعلم أن عنوان موضوعى يستثير حفظيتك فالمقولة المتداولةُ أن المرأة نصف المجتمع ولكن أردت بقلمى هذا أن اصحح مفهوماً خاطئاً المرأة ليست نصف المجتمع أو حتى ليس واحداً .

المرأة كل المجتمع وليست نصفه
المرأة كل المجتمع وليست نصفه


 صحيحاً المرأة مجتمعٌ كائن فالمرأة التي تهز المهد بيمينها تستطيع أن تغزو العالم بيسارها أما عن فكرٕ منحرف يؤمن بهامشيةَ المرأة فلا رادع له خيرٌ من أن المرأة لا حصون تعاديها ولا حواجزٌ تمنعها .


المرأة لغز " مفتاحها كلمةً من قلائل الحروف مفتاحها " الحب "

المرأة منبت العظماء وأصلهم حيثُ تشهد المجتمعات قديما وحديثا عن الإلهام الكبير التى تقوم به المرأة فى صناعة الحضارات وبناء المجتمع كما تعم مشاركتها شتى المجالات فالمرأة ( محاربة ومعلمة وطبيبة و قاضية وثائرة .....) وقبل ذلك كله هى " أم" هى من ترسم قصصٌ لأبطال خلد مجدها التاريخ وتغنى بها المجتمع فإذا ارادت هدم أمةً فاهدم نسائها قبل رجالها فحواءَ بداية الأمر ونهايته .



 


ويلاطفنى فى هذا المقام قول العظيم "سقراط " حينما قال " متى اُتيح للمرأة أن تتساوى مع الرجل أصبحت سيدته "

فى حقيقة الأمر اظن أنه محق فالمرأة سلاحٌ متى واجهته لوذت بخسارة حتمية واذا أجدت مجاراته كنت بالفوز نصيراً وصاحبا 

قارئ الفاضل عبقريةُ المرأة فى قلبها فاحذر أن تعادى إمرأة مطلع الرجال خلفها والمجدُ الذى بدأ بخديجة النبى صلى الله عليه وسلم لم ينتهى بعد ولا يسعنا التغافل فى التنبيه على أن صلاح الأمة يرتبط بصلاح ابنائها والمرأة فى ذلك مهبط كل ُ إصلاحٕ فمن أحسن الإنشاء أجاد البناء فوالله ماخلقت المرأة إلا كى يتعجبَ منها الرجل

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق