مشكلة تقسيم الميراث وعواقبها

  كل من عليها فان

كتب/ احمد عبده شلقامي 


    من كان علي الأرض حين خُلقت؟! 

 هذه الأرض ارض خُلِقت فارغه بدون اي شئ ،وكان لا يوجد أي شخص عليها ، الي ان خلق الله ما شاء

خلقه ، مع مرور الوقت بدأت تتواجد البشرية عليها ،والأنسان بطبعه انه يحب التطوع والنهضوض  بنفسه .

مشكلة تقسيم الميراث وعواقبها
مشكلة تقسيم الميراث وعواقبها


  الي ماذا يسعي الإنسان في هذه الحياة؟!

بطبع الإنسان أن خلقنا الله طموحين ،  فمنا من يريد الزواج ،  ومنا من يريد المال ،  ومنا من يريد ان يكون دكتورا ، أو مهندس ، يظل   يحاول  ان يصل الي هدفه والي طموحه الخاص ، ولكن  يمر بصعوبات  كثيرة في تحقيق ذلك الهدف بدون مشاكل .


فعل الخطايا لتحقيق الهدف

الإنسان كي يحقق هدفه ، حينها ، فقد يلجأ الي كثير من الأشياء المحرمه ، ومنها اكل  ميراث إخوته ، فأكل الميراث يعد من الوصايا التي أمرنا الله تعالي بأن نبتعد عنها ، وأن نعطي كل إنسان حقه ، فكما قال الله في كتابه العزيز " والذكر مِثل حظ الأنثيين" ، وهذه الآية توضح انه في حالة القسمه ان الأنثى تأخذ نصف الذكر ، والعكس صحيح .


متي يتم توزيع الأرث؟

يتم توزيع هذا الإرث حقيقة بعد موت الأب ، ويتم التوزيع بالتساوِ بين افراد عائلته.


"سينتهي الإرث"

، هذا "الأرث" سينتهي يوما ما ، لأنه لا يدوم ، كما ان الصحه( اخي / اختي ) لا تدوم ، وهكذا الجمال ، والمال ،والحياة ، وكل ما هو موجود سيُفني حتما ، وكلنا راحلون عن هذه الدنيا ، فلماذا تأكل حق أخيك ، أو اختك ،  او شخص من عائلتك ، لماذا انت ك"أب" تدون علي الأرث لشخص واحد فقط من أولادك؟! ، لماذا تُفرق بين أبنائك وبناتك.

 



"ستجيب الله عن كل شئ"


 ماذا ستجيب  الله اذا سألك عن كل الذي فعلته ، ماذا ستقول له إن سألك " لماذا لم تفعل بالذي امرت؟!" ، هل ستجيبه " لأنني احب إبني هذا عن ابني هذا " أو " لأنني احب إبني هذا عن ابنتي هذا" .

 وايضا انت ايها العابر قرائتي هل سألت نفسك بأنك تقبل مثل هذه المظلمة علي نفسك؟! ، فقبل كل شئ ، وقبل كل ردة فعل عليك بتجربة ما تفعله علي نفسك . 


الأرض خلقت فارغة وستعود فارغة


  هذه الأرض ارض خُلِقت فارغه بدون اي شئ ،وكان لا يوجد أي شخص عليها الي ان خلق الله ما شاء خلقه ، مع مرور الوقت بدأت تتواجد البشرية عليها .

والأنسان بطبعه انه يحب التطوع والنهضة بنفسه ، ويحاول  ان يصل الي هدفه والي طموحه الخاص ، ولاكن  يمر بصعوبات  كثيرة في تحقيق ذلك الهدف  .

 حينها فقد يلجأ الي كثير من الأشياء المحرمه ، ومنها اكل  ميراث إخوته ، فأكل الميراث يعد من الوصايا التي أمرنا الله تعالي بأن نبتعد عنها .

وأن نعطي كل إنسان حقه ، فكما قال الله في كتابه العزيز " والذكر مِثل حظ الأنثيين" ، وهذه الآية توضح انه في حالة القسمه ان الأنثى تأخذ نصف الذكر ، والعكس صحيح .

 ويتم توزيع هذا الورث حقيقة بعد موت الأب ، ويتم التوزيع بالتساوِ بين افراد عائلته ، هذا "الأرث" سينتهي يوما ما ، لأنه لا يدوم ، كما ان الصحه( اخي / اختي ) لا تدوم ، وهكذا الجمال ، والمال والحياة ، وكل ما هو موجود سيُفني حتما ، وكلنا راحلون عن هذه الدنيا .

فلماذا تأكل حق أخيك ، أو اختك ،  او شخص من عائلتك ، لماذا انت ك"أب" تدون علي الأرث لشخص واحد فقط من أولادك؟! ، لماذا تُفرق بين أبنائك وبناتك ، ماذا تسجيل الله اذا سألك عن كل الذي فعلته .

 ماذا ستقول له إن سألك " لماذا لم تفعل بالذي امرت؟!" ، هل ستجيبه " لأنني احب إبني هذا عن ابني هذا " أو " لأنني احب إبني هذا عن ابنتي هذا" ، وايضا انت ايها العابر قرائتي هل سألت نفسك بأنك تقبل مثل هذه المظلمة علي نفسك؟! ، فقبل كل شئ ، وقبل كل ردة فعل عليك بتجربة ما تفعله علي نفسك .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق